الرئيسية / مونديال 2022 / 2018 عام الإنجازات والانتصارات.. تسلم قطر استضافة كأس العالم 2022

2018 عام الإنجازات والانتصارات.. تسلم قطر استضافة كأس العالم 2022

شهد عام 2018 العديد من الانجازات والانتصارات الرياضية على مدار العام والتي استحقت الإشادة والاهتمام ولم تكن الإنجازات والبطولات الرياضية التي تحققت في عام 2018.. إلا تعبير صادق من كافة الرياضيين وتأكيد على عزم أبناء قطر على إهدائها ما تستحق خاصة. ولعل ابرز الاحداث الرياضية على مدار العام تسلم حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 رسميا من فخامة الرئيس فلاديمير بوتين رئيس روسيا الاتحادية، بحضور سعادة السيد جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» في حفل كبير.

كما ان الإعلان عن تدشين ملعب لوسيل “ملعب افتتاح وختام مونديال 2022” والذي أصبح محط أنظار العالم وتم الإعلان عن تصميم إستاد لوسيل، الذي سيستضيف المباراتين الافتتاحية والنهائية من بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، وكشفت اللجنة العليا للمشاريع والإرث عن تصميم الاستاد ليكون آخر الاستادات الثمانية التي أعلنت اللجنة العليا عن تفاصيل تصميمها في طريقها نحو استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022..و يمزج تصميمه بين فنون العمارة الإسلامية القديمة والحديثة، حيث تُزخرف الواجهة الخارجية بأشكال عربية هندسية مصممة بطريقة مبتكرة تسمح بدخول أشعة الشمس لداخل الاستاد.

وقد ابتكرت شركة فوستر وشركاه البريطانية رؤية تصميم هذا الإستاد، بينما يشرف على بنائه تحالف يتألف من شركة حمد بن خالد للمقاولات القطرية، وشركة سكك الحديد الصينية المحدودة. ومن المقرر إنهاء أعمال بناء هذا الإستاد عام 2020.

مدينة المستقبل

يتوسط إستاد لوسيل مدينة لوسيل العصرية التي تبعد عن مركز مدينة الدوحة 15 كلم شمالاً. ومن المتوقع أن تصبح لوسيل بعد استكمال بنائها بالكامل مدينة المستقبل نظراً لتمتعها بكل مرافق ومقومات الحياة العصرية، إلى جانب قيمتها التاريخية الهامة في قلوب القطريين، إذ أنها المدينة التي استلهم فيها الشيخ جاسم بن محمد آل ثاني رؤيته لتأسيس دولة قطر الحديثة.

إرث للأجيال القادمة

استاد لوسيل سيشهد استضافة المباراتين الافتتاحية والنهائية من بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022. ويجسد هذا الاستاد الكائن في قلب مدينة لوسيل الجديدة الإرث الذي تتطلع اللجنة العليا إلى تركه للأجيال القادمة للاستفادة منه، إذ سيتم تحويل الاستاد إلى عدة مرافق خدمية تلبي احتياجات سكان مدينة لوسيل مثل: مدارس، ومساحات تجارية، وعيادات طبية، ومرافق رياضية، وغيرها. علاوة على ذلك، سيتم بعد البطولة التبرع بالعديد من مقاعد الاستاد القابلة للفك، للاستفادة منها في تطوير مشاريع رياضية حول العالم. وفي الوقت الراهن، تسير أعمال بناء استاد لوسيل على قدم وساق وفق المخطط لها، حيث تستمر أعمال صب الخرسانة في هيكل الاستاد مع مواصلة أعمال بناء البنية التحتية. علاوة على ذلك، بدأت أعمال البناء الداخلية في الجناح الغربي من الاستاد. ومن المقرر استكمال أعمال بناء الاستاد عام 2020. الجدير بالذكر بأن اللجنة العليا دشنت عام 2017 استاد خليفة الدولي – أول استادات البطولة جاهزية لاستقبال هذا الحدث الكروي العالمي لأول مرة في المنطقة. ومن المقرر حسب الخطة الزمنية أن يشهد عام 2019 جاهزية استادين آخرين هما الوكرة، والبيت في مدينة الخور.

80 ألف مشجع

سيستوعب استاد لوسيل حوالي 80 ألف مشجع بحلول عام 2022، ليكون بذلك أكبر استادات مونديال قطر من حيث الطاقة الاستيعابية.. ومن المقرر استكمال أعمال بناء الاستاد عام 2020

في الوقت الراهن، تسير أعمال بناء استاد لوسيل على قدم وساق وفق المخطط لها، حيث تستمر أعمال صب الخرسانة في هيكل الاستاد مع مواصلة أعمال بناء البنية التحتية. علاوة على ذلك، بدأت أعمال البناء الداخلية في الجناح الغربي من الاستاد.

تغطية غير مسبوقة

شهد الاعلان عن تصميم استاد لوسيل تغطية اعلامية غير مسبوقة من مختلف وسائل الاعلام العالمية حيث افردت الصحف العالمية مساحات واسعة للحديث عن تصميم الاستاد المونديالي والذي مزج بين التراث الاصيل لدولة قطر والعالم العربي عموما وبين الحداثة والتطوير من خلال الهندسة المعمارية والتكنولوجيا التي سيتم استخدامها في انجاز هذا الصرح العالمي.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

آسيان تستعين بخبرات قطر لتنظيم كأس العالم 2034

آسيان تستعين بخبرات قطر لتنظيم كأس العالم 2034

وقع اتحاد كرة القدم اتفاقية تعاون مع اتحاد جنوب شرق آسيا لكرة ...