الرئيسية / رياضات قطرية / ناصر الخليفي يستعد لدحض الادعاءات

ناصر الخليفي يستعد لدحض الادعاءات

ناصر الخليفي يستعد لدحض الادعاءات

ناصر الخليفي يستعد لدحض الادعاءات

قبل بداية كل مونديال، يتأهب العالم للمتعة التي ينتظر قدومها كل 4 أعوام، وتسري موجة من الترقب وأحاسيس التلهف لرؤية نجوم الكرة العالمية في تنافس هو الأعلى والأغلى على كوكب الأرض.

بداية، توجه الاتحاد الدولي لكرة القدم نحو بيع حقوق بث البطولة تلفزيونيًا لجهة واحدة محتكرة الحقوق منذ بطولة كأس العالم 1998 في فرنسا، وانطلقت عملية التشفير منذ مونديال 2002 بعدما احتكرته وقتها شبكة ART ثم باعت حقوق بث بطولة 2010 لقنوات الجزيرة الرياضية ثم إلى الـ”بي إن سبورتس” منذ 2014.

وتم بيع حقوق بث مباريات مونديال البرازيل 2014 إلى عدة شركات حول العالم، ففي بريطانيا نجحت هيئة الـBBC وITV في الحصول على حقوق البث بالإضافة إلى TVE في إسبانيا و TFIفي فرنسا وZDF وARD في ألمانيا وSKY في إيطاليا والهيئة النيجيرية BON في إفريقيا، وفي الشرق الأوسط نالت BeIN Sport حقوق احتكار بث مباريات البطولة.

نجح الاتحاد الدولي لكرة القدم “فیفا” في بیع حقوق خاصة بالبث التلفزیوني بقیمة 85.1 ملیار دولار لموندیالي 2018 في روسیا و2022 في قطر، بعد إبرامه اتفاقات في هذا الصدد مع محطات تلفزیونیة في أسترالیا وكندا ومنطقة الكاریبي والولایات المتحدة. وأعلن الفیفا أنه وبالإضافة لبیعه الحقوق الإعلامیة في الولایات المتحدة، فإنه قد قام بتمدید تعاقده مع محطة “إس بي إس” في أسترالیا ومحطة “آي إم سي” في منطقة الكاریبي ومحطة “بیل میدیا” في كندا بخصوص برنامج الحقوق التلفزیة إلى حدود 2022.

وتتضمن الاتفاقية كأس العالم للرجال في روسیا عام 2018 وكأس العالم للسیدات عام 2019 وكذلك كأس العالم في قطر عام 2022، وجاءت هذه الموارد المالية في الوقت الذي كان يعاني فيه الفيفا من ظروف مالية صعبة، واستعان الفیفا بشركة في التسویق الریاضي لتكون مندوب المبیعات الحصري الخاص به لتوزیع حقوق البث المتعلقة ببرنامجه في الفترة ما بین 2015 و2022 في آسیا. وتتولى الشركة مهمة تسویق كافة حقوق البث الخاصة بالتلفزیون والإذاعة والنطاق العریض للإنترنت والمحمول لمنافسات الفیفا التي شملها الاتفاق.

الخليفي يستعد لدحض الادعاءات

أشار الموقع الإلكتروني لصحيفة “ليكيب” الفرنسية أن مدير الاتصال بنادي باريس سان جيرمان والمقرب من ناصر الخليفي جان مارسال ريبلس قد وصل مساء أمس الجمعة إلى الدوحة مصحوبا بالمحامي الدولي فرانسيس سيبليز الذي سبق له التعامل معه في 2015، وأضافت الصحيفة أن هذه الزيارة قد جاءت بمناسبة فتح المدعي العام السويسري للتحقيق على خلفية منح شبكة الـ”بي إن سبورت” لحقوق البث الحصري لبطولات الفيفا في منطقتي الخليج وشمال إفريقيا، مشيرة إلى أن الخليفي يستعد إلى إعداد ملف قانوني من أجل دحض الادعاءات الموجهة له في هذا الشأن.

فالكه “لم يتلق شيئا” من الخليفي

أشارت صحيفة “ليكيب” الفرنسية في عددها الصادر يوم أمس الجمعة إلى أن فالكه نفى نفيا قاطعا حصوله على أي استفادة مالية من ناصر الخليفي، وقال فالكه في حديث خص به الصحيفة “أنا لم أتلق شيئا.. ولم يكن هناك أي تبادل بيني وبين ناصر الخليفي”.

وأضاف محامي فالكه السكرتير السابق للفيفا أن موكله “قرر عدم التعليق بعد الآن” على الأحداث “اليومية” في هذه المسألة، مؤكداً أن منظوره “أجاب على أسئلة محققي مكتب المدعي العام السويسري بشأن مجمل النقاط المتعلقة بناصر الخليفي، سيحتفظ بهذه الأجوبة في عهدة المدعي العام”.

وتفيد المعطيات الأولية أن فالكه لا يمتلك حق التفويت في حقوق البث التلفزيوني لمسابقة الفيفا لأي طرف بعينه باعتباره غير مسؤول عن هذه المهمة صلب الاتحاد الدولي لكرة القدم، حيث كان يشغل منصب السكرتير العام للفيفا قبل إقالته من منصبه في 2016.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الشرشني يتألق بالألقاب الثلاثة

الشرشني يتألق بالألقاب الثلاثة

اختتمت مساء امس الاول منافسات الجولة الثالثة من بطولة قطر للدراجات المائية ...