الرئيسية / مونديال 2022 / فيليب نيفيل مدرب إنجلترا للسيدات: مونديال 2022 سيكون النسخة الأفضل

فيليب نيفيل مدرب إنجلترا للسيدات: مونديال 2022 سيكون النسخة الأفضل

عبّر فيليب نيفيل، مدرب منتخب إنجلترا لكرة القدم للسيدات، عن إعجاب اللاعبات باستاد خليفة الدولي، أول الاستادات جاهزية لاستضافة مباريات مونديال 2022، وذلك على هامش زيارتهن لدولة قطر للتدريب في الاستاد قبيل مشاركتهن في بطولة كأس “شي بيليفز” لكرة القدم للسيدات الشهر القادم، وبطولة كأس العالم للسيدات في يونيو 2019. وأشار نيفيل إلى أن إعطاء اللاعبات هذه الفرصة الذهبية لتلقي التدريب في أحد استادات بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 يعتبر محطة هامة في مسيرتهن الكروية.
وحول تجربة تدريب منتخب السيدات في استاد خليفة الدولي، نوّه نيفيل إلى أسباب اختيار قطر كوجهة لتدريب اللاعبات استعداداً للمشاركة في بطولات هامة خلال العام، قائلاً: “لا يخفى على أحد حقيقة أن دولة قطر تتطلع دائماً نحو الأفضل خاصة حين يتعلق الأمر بالرياضة والاستعداد لاستضافة بطولات عالمية، وبناء مرافق رياضية، إلى جانب تمتع قطر بأجواء مناخية مثالية للتدريب. وبصفتي مدرب المنتخب، لاحظت تقدماً ملحوظاً في أداء اللاعبات منذ بدء التدريب وحتى الآن. وأعتقد بأن تجربتهن التدريبية في قطر ستثري خبرتهن ومهاراتهن في لعب كرة القدم، وسيكون لها أثر إيجابي في البطولات الكروية القادمة التي سيخوضها المنتخب”.
وعلى هامش المعسكر التدريبي، زار نيفيل جناح الإرث في مقر اللجنة العليا للتعرف عن كثب على استعدادات قطر لاستضافة بطولة قطر 2022. وقد رافقه خلال الزيارة كل من البارونة سو كامبل، رئيسة اتحاد الكرة النسائية في الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، وديفيد فولكنر، مسؤول اللياقة البدنية في الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم.
وخلال الزيارة، أشاد نيفيل بتحضيرات قطر لاستضافة بطولة قطر 2022 والتي تشهد تقدماً ملحوظاً عاماً تلو الآخر وقال: “يتمتع الناس في قطر بالضيافة والكرم العربي. لذا، أتوقع بأن تكون بطولة قطر 2022 النسخة الأفضل من المونديال على الإطلاق”.
وأشاد نيفيل بالطبيعة متقاربة المسافات التي تتميز بها بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، قائلاً: “أرى بأن الطبيعة الجغرافية لدولة قطر ستتيح للاعبين والمشجعين فرصة التنقل بين استادات البطولة دون تكبد عناء السفر لمسافات طويلة، مما سيمكنهم من مشاهدة مباراتين أو أكثر في اليوم الواحد. ولا أظن بأن أية نسخة سابقة من البطولة استطاعت توفير هذه الميزة الفريدة”.
علاوة على ذلك، أثنى نيفيل على جهود قطر في تطوير البنية التحتية وتجهيزها لاستضافة البطولة، وسيعود أثره بشكل إيجابي على أجيال قادمة بعد إسدال الستار على البطولة. واختتم نيفيل حواره مشيداً باستضافة العالم العربي لبطولة كأس العالم في قطر عام 2022.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

العليا للمشاريع والإرث: 5 امتيازات استثنائية يوفرها مونديال قطر 2022

العليا للمشاريع والإرث: 5 امتيازات استثنائية يوفرها مونديال قطر 2022

ركز الموقع الرسمي للجنة العليا للمشاريع والإرث الجهة المسؤولة في قطر عن ...