الرئيسية / مونديال 2022 / فير أوبزيرفر: مونديال 2022 يدعم السياحة في قطر

فير أوبزيرفر: مونديال 2022 يدعم السياحة في قطر

أكد تقرير لموقع ” فير أوبزيرفر “الأمريكي أن قطاع السياحة في الدوحة يستعد للعودة بعد تجاوز أزمة كورونا المستجد “كوفيد- 19” من خلال إستراتيجية متنوعة وفاعلة، مبرزا أن السياحة في الدوحة معنية بالرجوع السريع، وأن الدوحة ستكون قبلة الملايين من مشجعي كرة القدم في مونديال 2022. وبين التقرير الذي ترجمته الشرق أن تجاوز قطر لتداعيات الحصار الجائر عامل قوي للايمان بقدرة الدوحة على تجاوز تداعيات كورونا وتقديم رؤى أساسية حول كيفية عودة السياحة إلى المسار الصحيح، حيث ستحتاج قطاعات السياحة حول العالم إلى التصرف بسرعة، وحسم استئناف العمل كالمعتاد. يجب أن تسلط حملات العلاقات العامة الإبداعية والمُنفذة جيدًا الضوء على ما يجعل البلد أو المنتجع أو الجذب مكانًا مقنعًا للزيارة. سيكون التنوع والأمان والمرونة في قلب إستراتيجيات السياحة المستقبلية.

عودة السياحة

أبرز التقرير أن الأزمة الصحية الناجمة عن انتشار فيروس كورونا كان لها تأثير كبير على صناعة السياحة العالمية، واليوم قد بدأت العديد من البلدان في اعادة فتح المنتجعات والنزل للحد من الضرر. فإن قطاع السياحة في قطر معني بالعودة واستعادة نشاطه المألوف، خاصة أن هذه ليست المرة الأولى التي تواجه فيها البلاد تحديًا خلال الحصار لهذا النشاط الاقتصادي متزايد الأهمية. وتابع التقرير: استضافة قطر لكأس العالم لكرة القدم 2022 يؤكد لماذا تحتاج صناعة السياحة في الدوحة إلى الانتعاش الكامل قدر الإمكان من تداعيات فيروس كورونا حيث من المتوقع أن يزور الملايين من المشجعين البلاد لحضور بطولة العالم لكرة القدم. وسيتطلب هذا الحدث العالمي توفير معظم أماكن الإقامة والترفيه خارج الملاعب.

كما شرعت دولة قطر في تنفيذ سياسة دعم عام وبرامج مدعومة للتخفيف من تأثير كورونا على إيرادات الأعمال. يمكن للدولة أيضًا أن تستلهم من عدد من الجهود الدولية لإعادة تشغيل قطاع السياحة العالمي. وتشمل هذه 23 توصية قابلة للتنفيذ وضعتها منظمة السياحة العالمية للتخفيف من تأثير كورونا 19، وتسريع الانتعاش من خلال السياسات الوطنية وبناء المرونة من خلال الدروس المستفادة. وعلى نفس المنوال، طور الاتحاد الأوروبي إطارًا شاملاً لتجديد قطاع السياحة. وهذا يتطلب استراتيجية انتعاش واتباع نهج مشترك لرفع قيود السفر بين الدول الأعضاء. وتشمل الإجراءات الإضافية تطوير إجراءات الصحة والسلامة التفصيلية لمؤسسات الضيافة ونقل الركاب والأفراد من وإلى الوجهات السياحية. في حالة الأخيرة، أصدرت اليونان بالفعل قائمة بروتوكولات للسفر حول شبكة جزرها.

إستراتيجية العودة

أوضح التقرير أن الدوحة تضع عددا من المبادرات لتنشيط قطاعها السياحي بالأخذ بأفضل الأفكار من أكبر عدد ممكن من الجهود العالمية لتطوير خطة عمل مختلطة ذات مرحلتين مترابطتين. بالتركيز على المدى القصير، تهتم المرحلة الأولى بتخفيف القيود واستئناف الأنشطة السياحية بعد تخفيف إجراءات السفر والمسافة الاجتماعية، يمكن لقطر تطوير أنشطة العلاقات العامة ويمكن دعم ذلك من خلال قسائم السياحة لركاب “الترانزيت ” في الخطوط الجوية القطرية، وهي مبادرة لها صدى مع برنامج قسائم السفر في الاتحاد الأوروبي. وتركز المرحلة الثانية على القضايا الاستراتيجية والهيكلية.

ووفقا لتفويض مجلس قطر الوطني للسياحة، يجب تسريع الجهود لتطوير رؤية واضحة لصناعة السياحة في المستقبل. وهذا يستلزم العمل مع أصحاب المصلحة لتحديد التحديات وكذلك الفرص لتنويع العروض السياحية في البلاد. القيام بذلك سيساعد على حماية القطاع – قطر – من تقلبات السوق العالمية.

وأورد التقرير: يجب أن نتذكر أيضًا أن قطر لديها خبرة في الإبحار في صناعة السياحة خلال الأوقات الصعبة. في عام 2016، زار ما يقرب من 3 ملايين سائح البلاد، معظمهم من دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية. واستجابت قطر للوضع بإستراتيجية لتنويع السياح الوافدين وأسواق السياحة الجديدة. في أعقاب الحصار مباشرة، مُنح مواطنون من 80 دولة دخول بدون تأشيرة إلى البلاد. كما تم تطوير متحف قطر الوطني ومناطق الجذب السياحي الأخرى.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الإعلان عن جدول مباريات كأس العالم 2022 ومنتخب قطر يفتتح البطولة في هذا الاستاد

الإعلان عن جدول مباريات كأس العالم 2022 ومنتخب قطر يفتتح البطولة في هذا الاستاد

أعلنت اللجنة العليا للمشاريع والإرث عن جدول مباريات بطولة كأس العالم FIFA ...