الرئيسية / الدوري القطري / غضب جماهيري على مدرب ولاعبي العربي

غضب جماهيري على مدرب ولاعبي العربي

كشفت الجولات الأربع الأخيرة من دوري النجوم حجم الصعوبات التي يعاني منها النادي العربي من اجل العودة الى سكة الانتصارات بعدما انقاد الفريق للخسارة في ثلاث جولات كاملة امام كل من الغرافة بنتيجة 1/0 والريان نتيجة 2/1 واخرها السيلية اول امس بنتيجة 2/1 في حين حقق نقطة وحيدة من مباراته مع فريق الوكرة في الأسبوع التاسع في ثواني اللقاء الاخيرة.
وجاءت الخسارة الأخيرة للعربي من شواهين السيلية لتزيد في حجم الضغوط المسلطة على الجهاز الفني بعدما فشل في إيجاد الحلول اللازمة لمشاكل الفريق على المستويين الدفاعي والهجومي لا سيما بعد إصابة المحارب ارون غونارسون والذي شكلت إصابته خلال مباراة فريقه امام الخور في الأسبوع السادس بداية مسلسل نزيف النقاط الذي لم يتوقف الى غاية الجولة الأخيرة مما يؤكد ان المحترف الايسلندي المصاب كان صمام امان خط الوسط بالنظر الى الجهود التي كان يقوم بها وتحركاته الكثيرة في كافة ارجاء الملعب الى جانب قدرته على تعديل رمانة ميزان خط الوسط.
وجهت الجماهير العرباوية الانتقادات لمدرب الفريق هيمير هالجريمسون الذي اصبح عاجزا عن تغيير طريقة اللعب امام الفرق المنافسة باختلاف قوتهم حيث اصبح العربي كتابا مفتوحا لكافة الأندية وغير قادر على اجراء تغييرات على الخطط التكتيكية، وهو ما أدى الى التراجع المخيف في نتائج العربي بعد الانطلاقة القوية التي بدأ بها الموسم والتي حقق خلالها العديد من الانتصارات التي اسعدت الجماهير العرباوية وجعلتها تطمح للمنافسة على اللقب او التواجد في المراكز الأربعة الاولى على اقل تقدير.
كما ان الجماهير وجهت سهام غضبها ايضا الى المحترفين الخمسة للفريق وخاصة على مستوى الخط الهجومي للفريق والذي لم يكن موفقا في الجولات الأربع الأخيرة حيث سجل 4 اهداف فقط أي بمعدل هدف في كل لقاء بينما سجل في المباريات الخمس الأولى 14 هدفا أي بما يقارب 3 اهداف في كل مباراة وهو ما جعل العربي يحقق انتصاراته في تلك المباريات.
ستكون فترة التوقف بمثابة فرصة استثنائية للنادي العربي من اجل البحث عن حلول جدية لإنقاذ الفريق من التراجع الذي حل به في الجولات الماضية وهي فرصة أيضا للمدرب من اجل مراجعة خياراته الفنية والتكتيكية من اجل اصلاح ما يمكن إصلاحه الى جانب ضرورة تدخل الإدارة من اجل تعزيز صفوف الفريق بلاعبين مواطنين من اجل تقوية دكة البدلاء بما ان الصف الثاني في العربي لا يرتقي للاساسيين كما يتطلب الامر التفكير جديا في جلب محترف في مركز صانع العاب بديلا عن احد المهاجمين الحرباوي او لاسوغا.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رباعيات السد جرس إنذار للأدعم

رباعيات السد جرس إنذار للأدعم

في ظل الخسائر الكبيرة بالاربعة التي يتعرض لها السد خلال مواجهاته الكبرى ...