الرئيسية / كرة اليد / عنابي اليد يواجه منتخب تشيلي الليلة في بطولة العالم لليد الدوحة 2015

عنابي اليد يواجه منتخب تشيلي الليلة في بطولة العالم لليد الدوحة 2015

عنابي اليد يواجه منتخب تشيلي الليلة في بطولة العالم لليد الدوحة 2015

عنابي اليد يواجه منتخب تشيلي الليلة في بطولة العالم لليد الدوحة 2015

يخوض منتخبنا الوطني اليوم مباراته الثانية في بطولة العالم الرابعة والعشرين للرجال لكرة اليد “قطر 2015″، حيث يلاقي منتخب تشيلي في الساعة السابعة مساء بصالة لوسيل الرياضية لحساب الجولة الثانية من المجموعة الأولى، والتي تضم أيضا منتخبات إسبانيا والبرازيل وسلوفينيا وبيلاروسيا.
وتكتسب المباراة أهمية كبيرة؛ على اعتبار أن الفوز بها يقرّب منتخبنا كثيرا من الصعود إلى الدور الثاني عن هذه المجموعة، خاصة أن المواجهات المقبلة ستكون صعبة للغاية، بما أن العنابي سيبدأ بمواجهة الكبار مباشرة بعد هذه المواجهة، حيث يلاقي سلوفينيا يوم الإثنين 19 يناير ثم إسبانيا ” حامل اللقب” يوم الأربعاء 21 يناير، وينهي الدور الأول بمواجهة بيلاروسيا يوم الجمعة 23 يناير.

عنابي اليد يواجه منتخب تشيلي الليلة في بطولة العالم لليد الدوحة 2015

ويدرك الجهاز الفني للعنابي بقيادة الإسباني فاليرو ريفيرا أهمية تخطي عقبة تشيلي في مباراة اليوم، وبالتالي سيسعى بقدر الإمكان إلى الاستفادة من نقاط القوة المتوافرة لدينا، مع التركيز على استغلال مكامن الخلل لدى المنافس، والتي ظهرت خلال مباراته الأولى أمس أمام سلوفينيا، ولعل ،هم عامل يمكن استغلاله هو العامل النفسي وارتفاع معدلات الثقة لدى اللاعبين إثر الفوز في الجولة الافتتاحية على المنتخب البرازيلي وانعكاساته على الروح الجماعية السائدة داخل محيط العنابي، وهي كلها أمور ستخدم منتخبنا حتما في مباراته المونديالية الثانية، غير أن ذلك الفوز لا يمكن أن يحجب السلبيات التي لازالت موجودة في صفوف العنابي، وهو ما كشفته أولى المباريات الرسمية من حيث بطء الانتقال من الوضعية الدفاعية إلى الهجومية، وخاصة فيما يتعلق بالاستفادة من الهجمات المرتدة السريعة وأيضا الأخطاء الكثيرة المتعلقة بسد المنافذ على مستوى الدائرة وتحجيم خطورة الجناحين، حيث تلقت الشباك العنابية أهدافا كثيرة في المباراة الأولى بسبب سوء التركيز في عملية التغطية.
ومن دون شك، فإن المدرب الإسباني فاليرو ريفيرا بما يمتلكه من خبرات كبيرة سيكون قادرا على إصلاح الخلل وتلافي السلبيات في العنابي، حتى لا تتكرر في مباراة اليوم أمام منتخب تشيلي؛ لأن الأخطاء ستكون مرفوضة والفوز يحتاج اللعب بتركيز عال، وهو ما افتقده عدد من اللاعبين في فترات كثيرة من مباراة البرازيل، ما كلف المنتخب قبول أهداف كثيرة وفقدان الكرة بسبب التحرك العشوائي عند صنع الهجمة والتقاطعات على مستوى الدائرة.
ونظريا، تعتبر حظوظ العنابي أوفر من منتخب تشيلي لكسب نقاط المواجهة على أساس وجود بعض الفوارق الفنية والبدنية بينهما، غير أن المنافس يبقى خصما قويا بعد السمعة الطيبة التي اكتسبها خلال مشاركته في بطولة أمريكا الجنوبية الأخيرة، حيث حصل على بطاقة التأهل للبطولة بعد حصوله على المركز الثالث إثر تغلبه على الأورغواي البلد المضيف في مباراة مثيرة أظهرت الروح العالية لهذا المنتخب القادم من أجل تسجيل اسمه ضمن قائمة المجتهدين في المونديال.
ويعول منتخب تشيلي على اللاعب رودريجو ساليناس الذي يلعب في مركز الساعد الأيمن وكان نصيبه من 40 هدفا في بطولة أمريكا الجنوبية، وبالتالي فإنه سيكون قائدا للمجموعة لتوجيه زملائه على أرضية الملعب والرفع من الروح المعنوية لزملائه من أجل الظهور بمستوى تنافسي على الأقل يعطي صورة مشرفة عن تطور كرة اليد في تشيلي ما دامت القراءات النظرية والتكهنات المسبقة تعطي الأفضلية لمنتخبنا في هذه المباراة.
ويحتاج العنابي إلى قوة الدعم التي يستمدها من حضور جماهيره الوفية بأعداد كبيرة على مدرجات صالة لوسيل وتقديم كل أشكال المساندة، حيث سيكون عاملا الأرض والجمهور مهمين من أجل ترجيح كفته على حساب المنتخبات الأخرى التي سيواجهها على امتداد منافسات البطولة، خاصة أن رهبة الجماهير قد زالت بعد المباراة الافتتاحية وأزيل هذا الحاجز، وبالتالي يجب على اللاعبين اللعب بكل أريحية وتركيز وانسجام والتفكير فقط في كيفية الاستفادة من نقاط ضعف المنافس وعدم ترك المجال أمامه للتسجيل، علما أن حارس منتخبنا سيريتش يعتبر إحدى نقاط قوة منتخبنا، بعد نجاحه في التصدي كثيرا بحسم خلال مباراة البرازيل وكان دوره فعالا في إعادة الثقة لزملائه، وهو ما يعطي جانبا من الاطمئنان على مستوى الدفاع.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يد الأدعم تتسيَّد آسيا للمرة الرابعة على التوالي

يد الأدعم تتسيَّد آسيا للمرة الرابعة على التوالي

أحرز المنتخب القطري لكرة اليد لقب البطولة الآسيوية الـ19 للرجال المقامة في ...