الرئيسية / مونديال 2022 / صحيفة باجينا 12 الإسبانية: كأس العالم 2022 في قطر تجربة فريدة من نوعها

صحيفة باجينا 12 الإسبانية: كأس العالم 2022 في قطر تجربة فريدة من نوعها

نشرت صحيفة باجينا 12 الناطقة بالاسبانية، تقريراً عن كأس العالم 2022 في قطر، موضحة أن كأس العالم في قطر آخذ في التبلور، فخلال ثلاث سنوات على وجه التقريب وتحديداً في 21 نوفمبر 2022، ستبدأ بطولة كأس العالم في قطر. ويشير كل شيء إلى أنها ستجذب حوالي 1.5 مليون متفرج خلال المسابقة.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه التجربة ستكون تجربة حقيقية لكل من اللاعبين والمسؤولين والمشجعين ، لأنها فريدة من نوعها في عدة جوانب، لأنها ستكون أول بطولة كأس العالم في البلدان العربية والإسلامية ، كما أنها البطولة الأولى خلال الخريف والشتاء، علاوة على أنها البطولة الأولى التي سيتم لعبها عمليا في مدينة واحدة فقط وهي الدوحة ، التي نمت بسرعة في السنوات الأخيرة والتي يسكنها حوالي مئات الآلاف من الأشخاص.

وأشارت إلى أن قطر تتمتع بأعلى دخل للفرد في العالم ، وذلك بفضل أنها ثالث أكبر احتياطي للغاز الطبيعي في العالم. وقالت إنه في السنوات الأخيرة ، نظمت قطر دورة الألعاب الآسيوية لعام 2006 ، وكرة اليد العالمية (2015)، وركوب الدراجات (2016) والجمباز (2018). وخلال العام الجاري ستستضيف قطر من 28 سبتمبر إلى 6 أكتوبر ، بطولة العالم لألعاب القوى ، وفي عام 2023 ستنظم أيضا بطولة مونديال السباحة. كما أن قطر بها لاعبون دوليون مهمون ومنهم مثلا معتز عيسى برشيم ، بطل العالم الحالي في الوثب العالي والحاصل على ميدليات عالمية في الألعاب الأولمبية.

وأكدت الصحيفة أن قطر كانت قد قدمت خطة طموحة لاستضافة الحدث الرياضي الرئيسي عالميا في كرة القدم. وقد حصلت عليها بالفعل. وبهذه الطريقة ، فإن قطر التي لن تلعب تصفيات كأس العالم ، لأنها مؤهلة تلقائيًا لنهائيات البطولة، ستستثمر أكثر من 23 مليار دولار في دورة تعد جزءًا من برنامج التحديث الطموح في البلاد.

وشددت على أن بطولة كأس العالم 2022 ستكون حدثا كبير، فالمشجعين من جميع أنحاء العالم سيأتون ويستمتعون بالملاعب الجديدة. وأشارت إلى أن أربعة من الملاعب الثمانية ستكون في الدوحة ، في حين ستكون الملاعب الاخرى في المناطق المجاورة ، وأكبر مسافة بين الدوحة واستاد الخور مثلا ستكون على بعد 35 كم.

وقالت إن قطر تستفيد من كل كيلومتر مربع من أراضيها. على سبيل المثال، سيتم استخدام أماكن من مياه الخليج لاستيعاب آلاف المتفرجين والمشجعين، منبهة إلى أنه في الوقت الحالي ، تواصل قطر دوري السوبر في الدوحة ، يحضر عدد كبير من المشجعين لمشاهدة كرة القدم. وفي الواقع ، تنبعث من الملاعب أصوات مبهجة على مكبرات الصوت عندما يسجل الفريق هدفًا. وبالتالي فإن كل شيء سيكون مختلفًا في عام 2022.

ونوهت الصحيفة إلى أن بعض الدول المجاورة لقطر تحاول الترويج لاتهامات ضد قطر بهدف إعاقة استضافتها لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022. ففي يونيو 2017 فرضت السعودية والإمارات والبحرين ومصر حصارا سياسيا واقتصاديا على قطر. ولكن هذا الحصار لم يؤثر على استعدادات كأس العالم ولم يؤدي إلى أي تأخير في بناء المباني والمنشآت الخاصة بكأس العالم، وذلك رغم وجود بعض الصعوبات في بداية الحصار، ولكن الحكومة تغلبت عليها بسهولة، وبالتالي فكل شيء سيكون جاهزًا في الوقت المحدد.

علاوة على ذلك ترغب الدوحة في أن تكون منشآت كأس العالم 2022 حدثًا مستدامًا من خلال إمكانية نقل الملاعب إلى مكان آخر بعد كأس العالم.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

آسيان تستعين بخبرات قطر لتنظيم كأس العالم 2034

آسيان تستعين بخبرات قطر لتنظيم كأس العالم 2034

وقع اتحاد كرة القدم اتفاقية تعاون مع اتحاد جنوب شرق آسيا لكرة ...