الرئيسية / الدوري القطري / رباعيات السد جرس إنذار للأدعم

رباعيات السد جرس إنذار للأدعم

في ظل الخسائر الكبيرة بالاربعة التي يتعرض لها السد خلال مواجهاته الكبرى الاخيرة امام الهلال بالاسيوية وامام الريان والدحيل بالدوري والتي اهتزت خلالها شباك السد باثني عشر هدفا كان السبب الرئيسي وراء هذه الهزائم المدوية يعود للإرهاق الشديد الذي يعاني منه لاعبو السد الدوليون.

في ظل الاستحقاقات التي كان يخوضها السد بسبب مشاركاته المحلية والخارجية سواء كانت بدوري ابطال اسيا او مع المنتخب الذي يعد 70 % من قوامه من لاعبي السد فإن هؤلاء النجوم هم الاكثر خوضا للمباريات مقارنة بجميع لاعبي اندية دوري النجوم لأن معظم اللاعبين لم يحصلوا على راحة منذ يناير 2019 بعدما خاضوا كاس اسيا مع منتخبنا الوطني وتوجوا بلقب البطولة ثم خاض هؤلاء اللاعبون مبارياتهم مع الفريق بدوري النجوم ثم دوري ابطال اسيا ثم كأس الامير ثم كوبا امريكا وبعدها خاضوا تحديات الموسم الجديد واكملوا المشوار بالاسيوية حتى الدور نصف النهائي.

إجهاد وتراجع
وبالرغم من ان حالة الاجهاد التي تسيطر على لاعبي السد فمن المنتظر ان يتواصل الضغط على لاعبي السد خلال المرحلة المقبلة التي سينضم اللاعبون خلالها الى منتخبنا الوطني لخوض منافسات كاس الخليج التي تستضيفها الدوحة في شهر نوفمبر ، وفي ظل الخسائر المتتالية للزعيم وهبوط اداء معظم لاعبيه الدوليين الذين يعدون عناصر اساسية في المنتخب فإن حالة الاجهاد الشديد التي عليها لاعبو السد تعد بمثابة جرس انذار قبل خوض منافسات كأس الخليج المقبلة والتي سيخوضها منتخبنا بهدف المنافسة على اللقب ، وهو الامر الذي يكشف تساؤلات عديدة حول مدى قدرة هؤلاء اللاعبين على الظهور بكأس الخليج بجاهزية تامة خاصة على المستوى البدني لاسيما في ظل حالة الارهاق التي شاهدها الجميع خاصة في مباراة السد والدحيل الاخيرة التي لم يستطع اكرم عفيف نجم السد ومنتخبنا اكمال المباراة بسبب الارهاق ولم يتوقف حالة الاجهاد على اكرم فقط بل على الفريق السداوي باكمله وهو الامر الذي اكده مدرب السد تشافي عقب اللقاء عندما قال ان اللاعبين لم يلعبوا سوى عشرون دقيقة من عمر اللقاء بعدها تراجع الاداء بصورة تامة.

كأس العالم
ولن تتوقف خطورة الموقف الحالي الذي يعاني منه لاعبو السد على مشاركة منتخبنا بكأس الخليج فقط عقب انتهاء كاس الخليج سيعود اللاعبون الى نادي السد لخوض منافسات كأس العالم للاندية التي تستضيفها قطر لاول مرة في شهر ديسمبر وهي البطولة التي سيواجه السد خلالها منافسات قوية وسيكون مطالبا بتحقيق انجاز جديد مماثل للانجاز الذي حققه في موسم 2011 عندما حقق السد المركز الثالث بالبطولة ، الامر الذي يكشف مدى ضرورة ايجاد حلول سريعة لاخراج هؤلاء اللاعبين من حالة الاجهاد التي يعانون منها قبل التحديات المقبلة سواء مع المنتخب او مع السد في كأس العالم للاندية.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ناجي جويني يؤكد:لا أرد على مشجعين!

ناجي جويني يؤكد:لا أرد على مشجعين!

أكد ناجي جويني مدير ادارة التحكيم في اتحاد الكرة ان هناك ثقة ...