الرئيسية / الدوري القطري / تشافي يخطط لنقل الفلسفة البرشلونية للسداوية

تشافي يخطط لنقل الفلسفة البرشلونية للسداوية

منذ الإعلان عن اعتزال تشافي هيرنانديز وتسود حالة من الترقب حول كيف ستكون مسيرة نجم كتالونيا السابق التدريبية مع نادي السد وهذا الترقب لا ينحصر على المستوى المحلي فقط بل يمتد الى المستوى العالمي ايضا، وكيف سيقوم بنقل المدرسة التدريبية التي أسس لها الاسطورة كرويف والتي طبقها جوارديولا وكان إحدى ادوات تنفيذها تشافي مع نادي برشلونة الاسباني، وهي الطريقة التي اعلن تشافي بنفسه انه سيقوم بتطبيقها مع نادي السد بداية من الموسم المقبل والتي من المنتظر ان تعكس تطورا هائلا في مستوى الفريق السداوي خاصة أنها لا تقتصر على كونها فكرا او فلسفة تدريبية كتالونية خالصة لا يلم بها او يعرفها حق المعرفة إلا من قاموا بتنفيذها وهم رجال البارشا الذين نشأوا عليها مثل تشافي وانيستا وميسي تحت قيادة المدرب المخضرم جوارديولا، بقدر ما ستكون منظومة شاملة سيترتب عليها تغيير كبير على الفريق السداوي، وهو الأمر الذي يكشف حجم الاستعدادات الضخمة التي يتم التحضير لها داخل قلعة الزعيم في الوقت الحالي استعدادا لمرحلة استثنائية تحت قيادة نجم استثنائي في عالم كرة القدم هو تشافي هيرنانديز، حيث تدور التكهنات في الفترة الحالية عن الاسماء التي سيقوم تشافي بترشيحها لادارة النادي من اللاعبين لضمها خلال فترة الانتقالات الصيفية، لتكتمل صفوف الفريق بالقوة الضاربة القادرة على صناعة الفارق خلال الموسم الجديد

معسكر خارجي
وفي الوقت نفسه لن يقتصر العمل على ضم لاعبين محترفين ولكن يتم التجهيز لمعسكر خارجي للإعداد للموسم المقبل سيكون على أعلى مستوى من النواحي الخططية والمباريات الودية والتجهيز لبداية مختلفة تحت قيادة تشافي الذي سيبدأ مهمته بتحديات كبيرة على المستوى الشخصي فهو لن يرضى إلا بنجاح ساحق في خطوته الأولى في عالم التدريب، بنفس درجة التوهج التي أنهى بها مشواره في الملاعب ومع الساحرة المستديرة، الامر الذي يعني ان المهمة لن تكون سهلة، ويعد تشافي هو اكثر من يعلم بأهمية نجاحه في هذه الخطوة في ظل الاهتمام العالمي الكبير الذي يرصد كل خطواته وينتظر نجاح تجربته مع السد تمهيداً لخطوات اكبر ستحدث للنجم الكتالوني في عالمه التدريبي خلال السنوات المقبلة وذلك كما أشار هو بنفسه في تصريحات سابقة الى رغبته في العودة للكامب نو مرة اخرى ولكن بعد سنوات وليس الآن، وهو الامر الذي يعلم الجميع انه لن يتحقق الا في حالة قدرته على تطبيق افكاره التدريبية مع الزعيم وتحقيق مستوى النجاح المطلوب.

إثراء للحالة الكروية القطرية
مما لا شك فيه فإن إدارة السد ستقوم بتوفير كافة المتطلبات والأدوات التي يحتاجها تشافي من أجل مساعدته في عمله وتحقيق البداية المثالية التي يسعها إليها مع الزعيم، ففي ظل حالة الثقة التي تجمع بين الطرفين، وسقف الطموحات المرتفع فمن المؤكد أن جميع طلبات تشافي ستكون موضع تنفيذ للوصول للنقلة النوعية التي ينتظرها الجميع والتي لن تتوقف إيجابيتها على السد فقط بل ستشمل كرة القدم القطرية بشكل عام، فوجود تشافي كمدرب في دوري النجوم سيثري الحالة الكروية وسيعني وجود مدرسة تدريبية فريدة من نوعها عجزت مدارس أوروبا العريقة عن الوقوف امامها لسنوات طويلة، ومكنت تشافي وزملاءه من الفوز بكل ومختلف الألقاب خلال مسيرته مع ناديه الكتالوني في السابق، وفي ظل حالة التفاهم والثقة المتبادلة بين تشافي وإدارة السد منذ انضمامه لقلعة الزعيم في عام 2015 وحتى الآن، فان جميع المتطلبات ستكون متوافرة له من أجل إيجاد البيئة المناسبة التي تساعده على زرع أفكاره التدريبية بكل أريحية وبدون معوقات.

أوروبا تراقب.. وسيلتك مهتم
لا تقتصر حالة الترقب لبداية عهد تشافي كمدرب مع نادي السد الذي من المنتظر ان يبدأ من شهر يوليو المقبل على مستوى نادي السد وجماهيره فقط، ولكن ايضا الاندية الاوروبية تشارك بقوة في هذا الاهتمام والترقب، خاصة في ظل الحديث الذي يدور في العديد من صحف ووسائل الاعلام العالمية عن رغبة العديد من اندية اوروبا في الاستعانة بخدمات تشافي خلال السنوات المقبلة، وكانت آخر الاخبار المتداولة ذكرت اسم نادي سيلتك الاسكتلندي الذي عبر باهتمام النادي بمتابعة العمل الذي سيقوم به تشافي مع نادي السد في بداية عمله التدريبي، كما ذكرت صحيفة ماركا في عنوان لها “السد بانتظار تشافي ” وذكرت التحديات المنتظرة لتشافي في بداية عمله كمدرب وطموحه لتحقيق الألقاب وخاصة دوري أبطال آسيا،

نام تاي.. أهم الأوراق

سيكون اللاعب نام تاي هي إحدى الأوراق الرئيسية التي سيعتمد عليها تشافي خلال الموسم الجديد، وهو الذي تعاقد معه السد لمدة 3 سنوات، اعتبارا من الموسم المقبل الكروي المقبل 2019 / 2020. قادما من الدحيل والذي ساهم في فوز ناديه السابق بالدوري 4 مرات مواسم 2014 و2015 و2017 و2018، والفوز بكأس الأمير للمرة الأولى في تاريخ النادي عام 2018، وكأس قطر عامي 2015 و2018، وحصل على جائزة أفضل لاعب في قطر 2017.
ونام تاي البالغ من العمر 28 عاما انضم إلى صفوف الدحيل موسم 2012 قادما من فالنسيان الفرنسي، وخاض معه 170 مباراة سجل خلالها 73 هدفا في جميع البطولات المحلية والآسيوية، وبالتأكيد سيكون له دور مؤثر مع السد تحت قيادة تشافي بعدما يتعافى تماما من الإصابة بقطع في الرباط الصليبي والتي كان قد تعرض لها.

استكمال العمل بنفس الطريقة

فكر تشافي التدريبي لن يبدأ مع السد بداية من الموسم المقبل ولكنه بدأ بالفعل منذ انضمامه كلاعب لصفوف الفريق من خلال دوره في تغيير طريقة لعب السد والتي كان لها دور مؤثر ظهر بوضوح من خلال الألقاب التي حققها الفريق والأرقام القياسية التي تحققت، والتطور الهائل في الأداء الذي وصل اليه السد، وهو ما يعنى ان عمله التدريبي سيكون استكمالا للعمل الذي قام به وهو لاعب بالفعل.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المعز يقود الدحيل أمام قطر

المعز يقود الدحيل أمام قطر

تأكد خلال مران الدحيل الختامي أمس استمرار غياب ثنائي الدحيل محمد موسى ...