الرئيسية / رياضات قطرية / تدشين أكاديمية قطر للرياضات الميكانيكية

تدشين أكاديمية قطر للرياضات الميكانيكية

تعتبر أكاديمية قطر للرياضات الميكانيكية فكرة رائدة وفريدة من نوعها في المنطقة وتعنى بتطوير هذه الرياضة في البلاد من خلال اكتشاف المواهب وتوفير البيئة التدريبية والتقنية لهم من أجل صناعة أبطال في المستقبل يحققون إنجازات في الاستحقاقات الرياضية اقليميا وعالميا.
واستهلت الاكاديمية عملها ببرنامج الدراجات النارية “الطريق إلى الموتو جي بي”، وهو نتاج التعاون بين نادي حلبة لوسيل الرياضي وأكاديمية التفوق الرياضي “اسباير” وشركة “الدورنا” مالكة الحقوق الحصرية لبطولة العالم للموتو جي بي، ويهدف إلى منح النشء من المواهب التي تتراوح أعمارهم بين 8-16 عاما، الأدوات والإمكانيات اللازمة لتعلم أسس سباقات الدراجات النارية وتحسين مهاراتهم وتوفير بيئة آمنة لممارسة هوياتهم وتطويرها حتى يصبحوا أبطال المستقبل .
ورغم حداثة فكرة الاكاديمية، إلا أنها لاقت تجاوبا كبيرا وإقبالا غير متوقع على الانضمام لها، حيث سجل أكثر من 200 طفل من 25 جنسية مختلفة منهم 17 % من القطريين، إلا أن الاكاديمية بعد اختبار المسجلين اختارت فقط 71 طفلا، بينهم 20 قطريا ليكونوا نواة البرنامج في موسمه الأول، مع الوضع في الحسبان زيادة الأعداد المقبولة في الموسم المقبل في ظل هذا الإقبال.

خطوة مميزة
وتلقى أكاديمية قطر للرياضات الميكانيكية اهتماما كبيرا من المسؤولين عن الرياضة في قطر، حيث قام سعادة صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة بزيارتها والاطلاع على نظم العمل فيها والتعايش مع القائمين على هذا الصرح المميز ومشاركة الأطفال هواياتهم في ممارسة الدراجات النارية.

صلاح بن غانم العلي:
دور رائد لقطر في المجالات الرياضية
ثمّن سعادة صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة الخطوة المميزة لنادي حلبة لوسيل والمتمثلة في إنشاء أكاديمية قطر للرياضات الميكانيكية، معتبرا أن الأكاديمية تعد إحدى المبادرات التي تقدمها قطر وترحب فيها بالجميع من مواطنين ومقيمين، كما أنها تؤكد على دور دولة قطر الرائد في مختلف المجالات الرياضية.
ورأى وزير الثقافة والرياضة أن انضمام 20 طفلا قطريا إلى الأكاديمية من بين 71 طفلا يمثل نجاحا باهرا وغير متوقع، معربا عن تفاؤله بوجود هذا العدد، وأن الموسم المقبل سيشهد المزيد من المشاركين الجدد.
وشدد العلي على أن طموحنا في الأكاديمية خلق المزيد من العلاقات القوية مع الأكاديميات العالمية، فضلا عن التوسع مستقبلا لتشمل الأكاديمية برنامجا لرياضة السيارات، خاصة أن قطر أخرجت العديد من الأبطال في هذه الرياضة، أبرزهم ناصر صالح العطية، وذلك من أجل إفراز أبطال جدد للمستقبل.
وتتزايد يوما بعد يوم أعداد القطريين المنضمين للأكاديمية بعد وصول العدد حاليا إلى 24 طفلا، حيث تفتح الأكاديمية ابوابها للتسجيل أمام القطريين طوال الموسم، فيما سيكون التسجيل لجميع الجنسيات مع بداية كل موسم.

خالد الرميحي:
200 طفل سجلوا بالأكاديمية
أعرب خالد الرميحي نائب رئيس نادي حلبة لوسيل الرياضي والمدير العام للحلبة عن سعادته الغامرة ببدء أنشطة أكاديمية قطر للرياضات الميكانيكية، وبالإقبال الكبير على الانضمام للاكاديمية، حيث تجاوز عدد المسجلين 200 طفل.
وصرح الرميحي قائلا: “إن النادي قام بمجهودات كبيرة خلال الفترة الماضية بالتعاون مع أكاديمية إسباير وشركة الدورنا من أجل إخراج هذا المشروع الضخم إلى النور وجعله حقيقة ملموسة على أرض الواقع. وأوضح مدير الحلبة أن السعة المخططة للأكاديمية كانت بين 30 – 40 طفلا، إلا أن ذلك كان أقل بكثير من العدد الذي سجل للانضمام وتجاوز الـ200 طفل، لافتا إلى ان هذا الأمر دفعنا لزيادة عدد المدربين وعدد أيام التدريب من أجل استيعاب أكبر عدد ممكن هذا العام، وذلك بعد رؤية الأطفال وانتقاء الأفضل منهم ليصل العدد النهائي 71 طفلا.
وشدد الرميحي على أن النادي وفر جميع الإمكانيات لإنجاح هذه التجربة من خبراء متخصصين ومدربين وأكاديميين في رياضة المحركات، يتقدمهم الدراج الشهير السابق الإسباني خوسيه لويس كاردوسو الذي سيقود العملية التدريبية في الأكاديمية مع العديد من المتخصصين بينهم قطريون سبق لهم المشاركة في سباقات الدراجات النارية.

عبد الرحمن المناعي:
التعاون بين نادي لوسيل واسباير يساعد على النجاح
ثمّن عبدالرحمن المناعي رئيس الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية فكرة إنشاء الأكاديمية، وشدد على أنها ستكون مهمة جدا لأنها ستتيح الفرصة للكثير من الأطفال الصغار والنشء للتعلم والتطور في الرياضة، متوقعا أن تحقق برامج الأكاديمية الكثير من النجاحات التي من شأنها أن تطور وتخدم رياضة الدراجات النارية في قطر، خاصة أنها ستعمل وفق أسس تدريبية علمية وتعليمية.
وقال المناعي إن الأكاديمية هي بداية لخلق مدرسة متخصصة في كافة برامج الرياضات الميكانيكية سواء ما يتعلق بالدراجات نارية أو السيارات، متوقعا أن تتطور الاكاديمية بصورة كبيرة في الفترة المقبلة حتى تصبح مركزا إقليميا في المنطقة.
واعتبر أن التعاون بين نادي لوسيل واسباير والدورنا سيكون بمثابة العامل المهم في إنجاح الاكاديمية في ظل توفير النادي للبيئة الآمنة والملائمة لتعليم وتطوير المواهب، في الوقت الذي تتميز فيها الدورنا بالدور التقني، واسباير التي تهتم بتطوير المواهب رياضيا وبدنيا وتعليميا.

كاردوسو: انضمام مواهب مميزة
أبدى الدراج الشهير السابق الإسباني خوسيه لويس كاردوسو المسؤول عن البرامج التدريبة في الأكاديمية سعادته بالإقبال الكبير من الأطفال على الانضمام للأكاديمية، مبديا تحمسه بخوض هذه التجربة وتحقيق أهدافها، خاصة في ظل وجود مواهب مميزة تحتاج إلى الاهتمام والتوجيه. وأوضح كاردوسو أن مشاركته للأطفال في التدريبات كانت تجربة مذهلة للغاية في ظل الرغبة الكبيرة والحماس الشديد لدى الجميع، مشيرا إلى انه سيسعى لتمرير تجربته إلى الأطفال ومنحهم خبراته الطويلة في عالم الدراجات النارية.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

دورة الألعاب الآسيوية 2030

الكشف عن هوية وشعار ملف الدوحة لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية 2030

كشفت لجنة ملف الدوحة لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية 2030 اليوم عن هوية ...