الرئيسية / رياضة السيارات / المير يتطلع لحسم تحدي الصحراء

المير يتطلع لحسم تحدي الصحراء

اقترب السائق القطري محمد المير من حسم لقب فئة /تي 2/ ضمن منافسات رالي أبوظبي الدولي في نسخته التاسعة والعشرين، التي تشكل الجولة الثانية من بطولة كأس العالم للراليات الصحراوية الطويلة الكروس “كانتري”، والتي تستمر منافساتها حتى اليوم الخميس، بعد فوزه امس بلقب الجولة الرابعة وقبل الأخيرة.
وانهى المير بصحبة ملاحه الروسي أليكسي كوزميتش على متن سيارة “باترول” المرحلة الرابعة “ادنوك الخاصة” التي امتدت لمسافة 286.10 كلم، وتميزت بصعوبة الملاحة في ظل الرمال الناعمة، لكن تم احتساب وقته في المرحلة بتسع ساعات نظرا لإنهائه المرحلة بعد الوقت القانوني، وهو نفس ما حدث لمنافسيه الروسي بارانينكو الكسندر واللاتفي ألديس فيلكانز.
وبرغم حصول السائق القطري على عقوبة زمنية كبيرة أمس بقرار من اللجنة المنظمة ليصل إجمالي عقوباته إلى 332.55 ساعة، إلا أنه احتفظ بصدارة الترتيب العام بزمن إجمالي قدره 365.56.16 ساعة، ليتراجع إلى المركز الخامس والعشرين من بين 40 سائقا يمثلون 20 دولة.
وبهذه العقبة تقلصت صدارة المير إلى 9.03.05 ساعة فقط مع أقرب منافسيه السائق اللاتفي ألديس فيلكانز بصحبة ملاحه ومواطنه جانيس ستيبانوفز الذي تقدم إلى المركز الثاني بزمن إجمالي قدره 274.59.21 ساعة بعد حصوله هو الآخر على عقوبات زمنية قدرت بحوالي 344.20.00 ساعة، فيما تراجع السائق الروسي بارانينكو الكسندر بصحبة ملاحه ومواطنه جوركوف الكسندر، إلى المركز الثاني بزمن إجمالي قدره 288.05.27 بعد حصوله على عقوبات زمنية قدرت بحوالي 354.55.00 ساعة.
وسيخوض السائق القطري اليوم الخميس تحديا جديدا في المرحلة الخامسة والأخيرة التي تمتد مسافاتها 214.47 كلم، وهي أقصر مراحل الرالي، ليتجه بعدها المتسابقون إلى حلبة مرسى ياس لحفل تتويج الفائزين.
ويحتاج المير إلى إنهاء مرحلة اليوم من أجل التتويج رسميا بلقب الفئة الثانية في الرالي، خاصة أن فارق الساعات التسع تمنحه أفضلية كبيرة عن منافسيه في تحقيق الفوز، وهو الأمر الذي سيحرص عليه جيدا خوفا من تعطل سيارته أو عدم قدرته في إنهاء المرحلة.

محمد المير: الحفاظ على الصدارة.. إنجاز كبير
واعتبر السائق القطري محمد المير أن رالي أبوظبي من الراليات الصعبة على أي سائق، وأن محافظته على صدارة الترتيب العام لفئة /تي 2/ تعد بمثابة إنجاز كبير في ظل الظروف التي يخوض فيها المنافسات، فضلا عن صعوبة مراحل الرالي وتنوعها في صحراء الربع الخالي.
واضاف، إنه برغم الصعوبات التي واجهته في مرحلة الامس، إلا أنه أصر على استكمالها للنهاية حتى لا تتضاعف عقوباتها الزمنية، الأمر الذي يبعده عن الصدارة، مشيرا إلى تعرض سيارته لعدة مشاكل، ولكنه بصحبة ملاحه الروسي أليكسي تمكنا من تخطي الأمر.
ويشكل رالي أبوظبي تحديا كبيرا بالنسبة للسائق القطري الذي يسعى لمواصلة الانتصارات من أجل الاحتفاظ بصدارة الترتيب العام لفئة /تي 2/، التي يحتلها حاليا برصيد 50 نقطة بعد فوزه بلقب رالي قطر الجولة الأولى، وذلك كخطوة تمهيدية للهدف الأكبر والمتمثل في حصد اللقب العالمي للمرة الأولى في تاريخه.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نجاح مبهر لتحدي العديد الصحراوي

نجاح مبهر لتحدي العديد الصحراوي

شهدت النسخة الرابعة من تحدي العديد الصحراوي، والتي أقيمت يوم الجمعة، مشاركة ...