الرئيسية / الدوري القطري / الريان … سوبر

الريان … سوبر

الريان ... سوبر

الريان … سوبر

رد الريان اعتباره أمام الدحيل وفاز بكأس الشيخ جاسم “السوبر” 6-4 بركلات الترجيح، بعد أن انتهت المباراة في وقتها الأصلي بالتعادل بهدف لكل فريق، حيث تقدم إسماعيل محمد للدحيل بهدف في الدقيقة 23 وتعادل عبدالرحمن الحرازي في الدقيقة 63، وهو أول لقب سوبر يفوز به الريان في تاريخه، حيث سبق أن لعب مرة واحدة على هذه الكأس أمام الدحيل وخسر، ورد الريان اعتباره أيضا من خسارته أمام الدحيل في نهائي كأس الأمير منذ ما يقرب من شهرين ونصف، وينال لقبا هو الأول له منذ أن فاز ببطولة الدوري في عام 2016، وفي المقابل، توقفت سلسلة انتصارات الدحيل الذي حصد ثلاثية البطولات الموسم الماضي “الدوري وكأس قطر وكأس الأمير”.

وبالنسبة للمباراة، فلم يجر نبيل معلول أي تعديلات جوهرية على التشكيل الذي كان يلعب به الدحيل في وجود جمال بلماضي، حيث لعب 4-2-3-1 بكلود أمين في حراسة المرمي ومعه في الدفاع مراد ناجي ظهيرا أيمن وسلطان آل بريك ظهيرا أيسر وبينهما كل من لوكاس منديز ومحمد موسى، وفي الوسط مادبو، وهو التغيير الوحيد على التشكيل و بوضيف “لويز مارتن “محوري ارتكاز وأمامهما كل من ادميلسون وإسماعيل محمد ونام تيهي ثلاثي الوسط الهجومي، بينما لعب سباستيان سوريا مهاجما صريحا.

أما الريان فلعب بأسلوب 4-2-3-1 معتمدا على عمر باري في حراسة المرمي وأمامه رباعي الدفاع موفق عوض و جونزالو فيرا وموسى هارون ومحمد جمعة، وفي الوسط ثنائي الارتكاز الكربي وجومو وأمامهما ثلاثي الوسط الهجومي الحرازي وتباتا وكو وفي الهجوم يوسف العربي.
في الدقيقة السادسة، صوب تباتا كرة من ضربة حرة على بعد 20 ياردة أنقذها كلود أمين ببراعة، ولكن ظل اللعب محصورا في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 23، وبهجمة منظمة من ناحية الشمال لعب ادميلسون كرة عرضية مرت من يوسف العربي إلى إسماعيل محمد الذي راوغ محمد جمعة وسدد كرة جميلة محرزا الهدف الأول.

وبالرغم من تقدم الدحيل، إلا أن الريان افتقد الفعالية والحماس من أجل التعويض، ولم يكن هناك تجانس بين اللاعبين واختفى معظم نجومه على مدار الشوط الأول الذي كان يمكن أن يشهد هدفا ثانيا للدحيل، خاصة أنه كان الأخطر وأهدر نام تيهي فرصة خطيرة، وهو في مواجهة المرمى وسدد فوق العارضة، مهدرا هدفا أكيدا في الدقيقة 43.

وبالرغم من أفضلية الدحيل، إلا أن عبدالرحمن الحرازي أهدر أسهل فرصة في هذا الشوط عندما تلقى الكرة داخل منطقة الجزاء في مواجهة المرمى وتسلمها وهيأها وتوقع الجميع أن تسكن الشباك، ولكنه سدد بعيدا عن المرمى في غرابة شديدة لينتهي الشوط الأول بتقدم منطقي للدحيل.
وفي الشوط الثاني تحسن أدار الريان هجوميا، ولكن بدون خطورة حقيقية، لاسيما أن أغلب الكرات العرضية تعامل معها كلود أمين ودفاع الدحيل، حتى جاءت الدقيقة 63 عندما استغل الرهيب تراجع الدحيل لمنتصف ملعبه، ومن هجمة منظمة وصلت الكرة لمحمد جمعة ناحية الشمال لعبها عرضية خطفها عبدالرحمن الحرازي في المرمي قبل المدافعين وكلود أمين.

وبعد الهدف، أصبح اللعب مفتوحا من الجانبين، فكل طرف يسعى لهدف الحسم، وكانت هناك تسديدة من سباستيان علت العارضة، وفي المقابل لعب يوسف العربي ضربة رأس مرت بجوار القائم، وظل الوضع على ما هو عليه حتى أنهى الحكم اللقاء بالتعادل الإيجابي 1-1، ليلجأ الفريقان إلى ركلات الترجيح.
وتفوق الريان في ركلات الترجيح، حيث بدأ تباتا للريان ورد يوسف العربي للدحيل ثم الكوري كو، ورد مواطنه نام تيهي للدحيل ثم سجل خلفان إبراهيم للرهيب ورد محمد موسى وأحرز سوريا للريان وأهدر مونتاري للدحيل وسدد أحمد السعدي الركلة الأخيرة للريان وأحرز منها ليتوج الرهيب بلقب السوبر لأول مرة.

الخسارة الأولى من 9 سبتمبر 2017
توقفت سلسلة الأرقام القياسية المحلية التي كان يسير فيها نادي الدحيل بعد خسارته أمام الريان في كأس السوبر، لاسيما أن آخر هزيمة نالها الدحيل كانت في 9 سبتمبر من العام الماضي، عندما انهزم أمام السد في نفس البطولة بأربعة أهداف مقابل هدفين، وبعدها لم يخسر الدحيل في 27 مباراة محلية في البطولات الثلاث، وكذلك في ثماني مباريات ببطولة دوري أبطال آسيا، ولم يخسر في 35 مباراة محلية وقارية متتالية حتى الأمس فقط.

كريم في اسبيتار
اضطر الدحيل لإجراء تغيير في الدقيقة الرابعة من عمر المباراة لإصابة كريم بوضيف في الركبة وعدم استطاعته إكمال المباراة وخرج ولعب بدلا منه لويز مارتن وخرج كريم في سيارة المصابين من الملعب، وتم بعد هذا تحويله إلى اسبيتار لإجراء أشعة للتأكد من الإصابة.

بطاقة المباراة
طرفا اللقاء : الدحيل × السد
المناسبة : بطولة كاس الشيخ جاسم “السوبر” :
المكان : ستاد جاسم بن حمد
النتيجة : 1-1 الوقت الاصلي وفاز الريان بركلات الترجيح 6-4
الأهداف : إسماعيل محمد “د.23 ” للدحيل – عبدالرحمن الحرازي “د.63” للريان
الإنذارات : لوكاس منديز “الدحيل” – موسى هارون ودانيال جومو “الريان”
الطرد : لا يوجد
الحكام : خميس المري للساحة وخالد عايد وماجد هديرس معاونان وطالب المري رابعا وعبدالرحمن الجاسم وخميس الكواري إضافيان.
مراقب المباراة : حسين الشرشني

5 دقائق لخلفان
دفع الفاسكو مدرب الريان بالنجم خلفان إبراهيم المنتقل حديثا من العربي للريان في آخر خمس دقائق فقط من عمر المباراة بدلا من الحرازي صاحب هدف الرهيب الوحيد الذي خرج مصابا واحتفلت جماهير الريان بنزول خلفان إلى أرض الملعب في أول مشاركة رسمية له مع الفريق.

تشكيل الفريقين
الدحيل
كلود أمين – محمد موسى – لوكاس منديز – نام تيهي – يوسف العربي – إسماعيل محمد “محمد مونتاري” – عاصم مادبو – ادملسون “المعز علي” – سلطان آل بريك – مراد ناجي – كريم بوضيف “لويز مارتن”
الريان
عمر باري – موسى هارون – عبدالرحمن الكربي – عبدالرحمن الحرازي “خلفان إبراهيم” – رودريجو تباتا – جونزلاو فيرا – محمد جمعة – مايونجين كو – سبستيان سوريا – دانيال جومو – موفق عوض “أحمد السعدي”

x

‎قد يُعجبك أيضاً

العربي يعمق معاناة الخريطيات

العربي يعمق معاناة الخريطيات

تتواصل معاناة الخريطيات بعد تعرضه للهزيمة الثالثة عشرة له في الدوري هذا ...