الرئيسية / الدوري القطري / الأهلي ينتظر قرار الرئيس

الأهلي ينتظر قرار الرئيس

حالة من الغموض والضبابية ظلت تكتنف مرحلة ما قبل الجمعية العمومية للنادي الأهلي عميد الأندية القطرية على ضوء ما تردد من اعلان البعض عن ترشحهم للانتخابات لمنصبي الرئيس ونائب الرئيس أيضاً، في وقت أصبحت فيه كل الاحتمالات واردة على خلفية ما طرأ على السطح حتى الآن.
رئيس النادي سعادة الشيخ أحمد بن حمد آل ثاني على الرغم ما تردد انه ربما لا يترشح في هذه الدورة، إلا أنه لم يعلن ذلك رسمياً وبالتالي يصبح احتمال ترشحه واردا أيضاً، لكنه آثر التريث وعدم الاستعجال في إعلان ترشحه أو التأكيد على عدم ترشحه، وهنا تصبح كل المعطيات متوازنة نوعاً ما بحيث لا يستطيع أحد أن يتكهن بما يحدث في قلعة العميد.

◄ إعلان الترشح
ازداد الأمر غموضاً عندما أعلن خالد ثاني أمين السر السابق بالأهلي ترشحه بطريقة غير مباشرة، حيث لم يفصح صراحة عن ذلك ويعلن بنفسه مباشرة لوسائل الاعلام أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي ترشحه لخوض انتخابات الأهلي، بل هو من أسر للمقربين منه عن نيته الترشح وخوض الانتخابات، وفي ذات الوقت لم يحدد خالد ثاني الذي لعب للاهلي ايضاً المنصب الذي سيترشح له.. هل هو منصب رئيس النادي أو منصب نائب الرئيس، ومن هو الشخص الذي سيكون بمعيته في قائمته الانتخابية التي لم تر النور حتى الآن واكتنفها الغموض أيضاً.

◄ إعلان صريح
وكان عبد الله يوسف الملا هو الأكثر شفافية في اعلانه الصريح والواضح لترشحه لرئاسة النادي خلال الانتخابات القادمة، ولكن في ذات الوقت قال ان ترشحه لمنصب الرئيس يرتبط ارتباطا وثيقا بعدم رغبة سعادة الشيخ أحمد بن حمد آل ثاني الرئيس الحالي بتجديد رغبته في الاستمرار بمنصب الرئاسة، بمعنى اذا ترشح الرئيس الحالي فإنه سينسحب، مؤكداً أن ترشحه قد جاء بناء بعد مشاورات مع قيادات النادي واعضائه، كما أنه تشاور مع السيد محمد عبدالله المصطفوي الهاشمي ليكون نائبا للرئيس في حال تقدم بترشحه للمنصب. ويشغل المصطفوي منصب رئيس جهاز كرة القدم بالنادي حاليا ووالده أحد رؤساء الأهلي السابقين.

◄ هدوء وترقب
وبالنسبة للكابتن خالد ثاني أمين السر العام السابق ولاعب الفريق فيتضح أنه يعمل في صمت مع مجموعته للتأكد من موقفه النهائي والخروج للاعلان عن ترشحه بشكل رسمي ومضاعفة جهوده لتحقيق الفوز في الانتخابات، وأن أمر الانسحابات تظل واردة في الانتخابات وقد دلت التجارب على ذلك في عدد من الدورات الانتخابية بالأندية القطرية خلال سنوات سابقة، وبالتالي فإن وضع خالد ثاني يتسم بالهدوء وبالترقب دون الاستعجال في الخطوات التي يقوم بها.

◄ خلف الكواليس
لكن يبدو أن الأيام القادمة ستكشف الكثير والمثير في قلعة العميد، فعادة ما تسبق الانتخابات تحركات خلف الكواليس فيما يتعلق باستقطاب أكبر عدد من الأعضاء والتأكد من ضمان اصواتهم في العملية الانتخابية بالنسبة لكل مرشح، كما أن المفاجآت أيضاً تصبح واردة في ظل هذا الغموض الذي يكتنف قلعة العميد.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السد والدحيل المؤجلة.. 21 أكتوبر

السد والدحيل المؤجلة.. 21 أكتوبر

أجرت مؤسسة دوري نجوم قطر تعديلات على مواعيد الجولتين الرابعة والخامسة، وكذلك ...