الرئيسية / أخبار العنابي / الأدعم يتأهب للمواجهة التايلندية

الأدعم يتأهب للمواجهة التايلندية

الأدعم يتأهب للمواجهة التايلندية

الأدعم يتأهب للمواجهة التايلندية

يبحث منتخبنا الشبابي عن فرصته الذهبية في التأهل إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم “بولندا 2019″، وذلك من خلال المباراة المرتقبة والمهمة التي ستجمعه غداً مع نظيره التايلندي عند الساعة الثانية عشرة ظهرا بتوقيت الدوحة على الملعب الرئيسي في العاصمة الإندونيسية جاكرتا “جيلورا بونج كارنو” وهو نفس الملعب الذي شهد مباراتي العنابي أمام الإمارات وإندونيسيا في الدور الأول من بطولة آسيا الحالية للشباب والتي تدخل اليوم دورها الثاني.
وتبدو الروح المعنوية في أعلى درجاتها لدى لاعبينا الذين عقدوا العزم على تقديم أفضل ما لديهم في مواجهة العبور هذه على أمل أن يسجلوا للكرة العنابية إنجازا جديدا يُعد بمثابة امتداد للإنجاز التاريخي الكبير الذي تحقق قبل ( 37 ) عاما يوم تأهلت قطر لنهائيات كأس العالم لعام 1981 في أستراليا وهي البطولة التي حقق فيها العنابي الشاب الإنجاز الاكبر عندما أحرز المركز الثاني في ذلك المونديال.

وتبدو صورة ذلك الإنجاز الكبير حاضرة في أذهان لاعبينا اليوم وهم يحثون الخطى صوب اجتياز الحاجز الآسيوي من خلال مباراة غد، وبالتالي ضمان التأهل للمونديال المقبل، علما أن المنتخبات التي ستجتاز حاجز الدور ربع النهائي غدا وبعد غد ستكون هي من يمثل آسيا في النسخة القادمة من كأس العالم.
ومع أن العديد من المؤشرات الفنية ترجح كفة منتخبنا في مباراة يوم غد إلا أن واقع الحال يفرض على لاعبينا أن يكونوا في أعلى جاهزية ممكنة ليس من الناحية الفنية والبدنية فقط بل والمعنوية ايضا وأن يحرصوا على التعامل مع المنتخب التايلندي بأعلى درجات التركيز والجدية لا سيما وأن هذا الاخير لا يقل طموحا بعد ارتفاع سقف تطلعاته في هذه البطولة عقب نجاحه في تجاوز التعثرات التي صادفته في البداية قبل ان يخطف بطاقة التأهل لربع النهائي.

تدريب مكثف وحماس كبير

بعد يوم من الراحة في أعقاب مباراتنا السابقة أمام الصين تايبيه عاد منتخبنا ليخضع يوم أمس إلى تدريباته مجددا، وذلك من خلال الوحدة التي جرت على الملعب الفرعي للملعب الرئيسي الذي ستجري عليه مباراة يوم غد أمام تايلند.
وحرص الجهاز الفني بقيادة البرتغالي برونو ميجيل على تطبيق بعض الجمل التكتيكية من خلال التقسيمة التي شهدتها تدريبات أمس في نصف ملعب مع التركيز على معالجة بعض الأخطاء لا سيما تلك التي تتعلق بالشق الدفاعي.
وسبقت التقسيمة هذه تدريبات متنوعة ذات طابع بدني مصحوبة بتوجيهات مباشرة لبعض اللاعبين بهدف تجاوز ما يمكن أن يحدث من أخطاء.
وإلى جانب التدريب الرئيسي، كان هناك بعض لاعبينا يخضعون لتدريبات خاصة في جانب آخر من الملعب بينما حرص ميجيل على ترك خمسة من لاعبينا ليواصلوا الاستشفاء في مسبح فندق الإقامة وهم أحمد سهيل وهاشم علي ومحمد وعد وعبدالرشيد إبراهيم وعبدالله ناصر على أمل أن يخضع الجميع للوحدة التدريبية الرئيسية التي ستقام اليوم على نفس الملعب لوضع آخر اللمسات وتحديد الواجبات استعدادا لمباراة العبور..

المنسق الإعلامي لمنتخباتنا الوطنية:
نحتاج إلى التركيز ومنافسنا ليس سهلاً

قال المنسق الإعلامي لمنتخباتنا الوطنية علي الصلات إن مباراتنا مع المنتخب التايلندي غدا لن تكون سهلة وتحتاج إلى الكثير من التركيز من قبل لاعبينا الذين لابد وأن يدركوا أن وصول المنتخب التايلندي الى الدور ربع النهائي لم يأت من فراغ وانه لابد وان يعني أن لدى هذا المنتخب ما يجعله صعباً أمام منافسيه خصوصا وانه تأهل على حساب منتخبين كبيرين مثل العراق وكوريا الشمالية.
وأوضح أن تركيز اللاعبين يجب أن يكون في أعلى درجاته مع احترام المنتخب الآخر من خلال التعامل مع أحداث المباراة بكل جدية والأخذ بالحسبان كل ما يمكن ان يحدث على أرض الملعب من ظروف ربما تكون غير متوقعة كالإصابات والقرارات التحكيمية وغيرها من الأمور.

خط ساخن مع الدوحة

يحظى منتخبنا الشبابي بالمتابعة المستمرة من قبل اتحاد الكرة والمسؤولين في الدوحة، حيث تتوالى الاتصالات اليومية التي تحث لاعبينا على تقديم أفضل ما لديهم من أجل اتمام فرحة الجميع بالتأهل إلى نهائيات كأس العالم ومن ثم مواصلة المشوار في رحلة البحث عن فرصة الفوز بكأس هذه النسخة من البطولة القارية.
وتشكل هذه الاتصالات المستمرة حافزا مهما وكبيرا للاعبينا الذين يحرصون بدورهم على الارتقاء بإمكاناتهم وبما يجعلهم قادرين على مواصلة النجاح وتحقيق الفوز المهم غدا بإذن الله وبالتالي اسعاد الجميع بإنجاز لامع جديد.

ناصر اليزيدي:
عازمون على الفوز

عبر لاعبنا ناصر اليزيدي عن حرصه وزملائه على تقديم افضل ما لديهم في مباراة يوم غد سعيا لتحقيق الفوز الذي سيدخل الفرحة إلى قلوب الجميع كونه سيمنحنا فرصة التواجد في كأس العالم للشباب ” بولندا 2019 “.
وقال ان كل اللاعبين مصممون على بذل أقصى الجهود من أجل اجتياز الحاجز التايلندي.

أحمد الجانحي:
نسعى لهدفين مشتركين

أعرب لاعبنا أحمد الجانحي عن أمله في ان يكون يوم غد يوما مهما في تاريخ الكرة العنابية من خلال ضمان التأهل لكأس العالم.
وقال: نعرف ان المنتخب التايلندي قادم من مجموعة صعبة ويمتلك طموحا كبيرا لكن طموحنا اكبر بإذن الله، حيث نسعى الى مواصلة مشوارنا مع هذه البطولة بكل قوة وتأكيد قدراتنا على تحقيق هدفين في آن واحد وهو التأهل لكأس العالم والتنافس بقوة على لقب هذه النسخة من البطولة القارية.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شبابنا يفكر في كأس العالم ببولندا

عاد منتخبنا الوطني لشباب كرة القدم من إندونيسيا بعد ختام مشاركته في ...