الرئيسية / رياضة عالمية / الفيفا يعلن تجديد ثقة العالم في قطر

الفيفا يعلن تجديد ثقة العالم في قطر

الفيفا يعلن تجديد ثقة العالم في قطر

الفيفا يعلن تجديد ثقة العالم في قطر

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” تجديد ثقته المطلقة في الإمكانات القطرية وفي الاتحاد القطري لكرة القدم بعد أن أعلن رسميا عن تنظيم أربع دورات عالمية للمحاضرين الدوليين للمدربين وللحكام المختارين لإدارة مباريات كأس العالم في روسيا 2018 والحكمات المرشحات لإدارة منافسات بطولة كأس العالم للسيدات بفرنسا 2019 والمحاضرين الدوليين للحكام، وتقام الدورات الأربع خلال الفترة من 30 يناير إلى 22 فبراير القادمين، ولأول مرة في تاريخ الفيفا تقام الدورة النهائية للحكام المختارين لإدارة مباريات المونديال بعيدا عن البلد المنظم للمونديال وهي روسيا 2018، وليس هذا فحسب بل ولأول مرة في تاريخ الفيفا أن يقيم أربع دورات دولية في هذه الفترة الزمنية في بلد واحد وهو ما يطلق عليه مسؤولو الفيفا (الحدث التاريخي).

وقد عقد هاني بلان نائب رئيس لجنة الحكام في الاتحاد الدولي ورئيس لجنة الحكام في كل من الاتحادين القطري والآسيوي وناجي جويني المحاضر الدولي ومدير إدارة التحكيم في الاتحاد القطري مؤتمرا صحفيا لإعلان كافة التفاصيل الخاصة بهذه الدورات الأربعة. وستكون البداية من خلال دورة المحاضرين الدوليين للمدربين في كرة القدم وهي التي تقام خلال الفترة من 30 يناير إلى 2 فبراير القادمين بمشاركة مائة محاضر من أفضل مدربي كرة القدم على مستوى العالم، ثم ستكون الدورة الثانية لحكام الساحة المختارين لمونديال روسيا وكذلك حكام تقنية الفيديو وهي في الفترة من 5 إلى 9 فبراير القادمين بمشاركة أفضل 37 حكما على مستوى العالم بالإضافة إلى الأجهزة الفنية المعاونة لهم وهو ما يعني وجود ما يقرب من 75 شخصا في هذه الدورة، ويعقبها الدورة الثالثة وهي المخصصة للحكمات المرشحات لإدارة مونديال فرنسا للسيدات وستكون الدورة خلال الفترة من 12 إلى 16 فبراير القادمين، وستكون الدورة الرابعة والأخيرة خلال الفترة من 19 إلى 22 فبراير القادمين وهي تخص المحاضرين الدوليين للتحكيم وسيشارك في هذه الدورة كل من هاني بلان وناجي جويني بصفتهما محاضرين دوليين، وهي دورة شاملة للمحاضرين فنيا وبدنيا.

ولم يأت اختيار قطر لاحتضان هذه الدورات الأربع صدفة لكن هناك جدارا من الثقة والشفافية تم بناؤهما على مدار 4 سنوات من العمل والتعامل الجاد مع الفيفا في مجال دورات الحكام وشاهد مسؤولو الفيفا أن كل الفعاليات التي أقامها الاتحاد الدولي فوق أرض قطر كانت ناجحة بنسبة 100%، خاصة في ظل الدعم والمساندة اللامحدودين من الاتحاد القطري لكرة القدم برئاسة سعادة الشيخ حمد بن خليفه بن أحمد آل ثاني ووجدوا الأرضية والمناخ والإمكانات اللوجستية متوافرة تماما وثقتهم في قطر لاحدود لها.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سواريز يحافظ على بداية برشلونة الخالية من الهزائم ورونالدو ينقذ ريال

سواريز يحافظ على بداية برشلونة الخالية من الهزائم ورونالدو ينقذ ريال

حافظ لويس سواريز مهاجم برشلونة على سجل فريقه الخالي من الهزائم عندما ...